23 July, 2024

عاشت الأيدي – بقلم الفاضل الكثيري

عاشت الأيدي – بقلم الفاضل الكثيري مشاركة ضمن موسوعة “غزة كفاح وجراح”

عاشت الأيدي عاشت البندقية

في ثراك يا فلسطين الأبية

كم قضينا من زمان الوهن يوما

نطلب الصلح من عتاة بغية

قد أرادوا أن يكون الدمار شمولا

واردنا أن يكون الدمار سوية

 من جهاد الفرض جارتنا الكماة

من جنوب العز ثورتنا الابية

من جنوب البحر تأتين نسور

لا تنام القدس في الأسر سبية

 من رفوح الأرض تأتين الملاحم

هذا شبل الله يعطينا الهوية

الفاضل الكثيري

======

هل ينفع الصمت

هل ينفع الصمت في أحوال أمتنا

أم ينفع الدمع والاوطان تنتكب

طافت على أفقر الأحياء طائرة

في جوفها الموت كالإعصار ينسكب

طارت صعودا وصوب الناس مدفعها

في طرفة العين كان الغدر ينتصب

هز الدوي بيوت الناس في هلع

جاد الحمام   وصوت الكفر مرتعب

في كل ناحية يبدو الحقد سيدهم

بن الركام ترى الأحلام تنتحب

يا صوت غزة يا أحرار أمتنا

انت المسار وانت النهج والادب

 صنع الملاحم من افضال تربتك

والوقت يبقى والاسفار تنكتب

قد بان حقا ورب البيت ناصركم

حين الكريهة وحين الجمع قد قلبوا

مالي أرى جرحا طالت طبابته

 أين العقار وهذا الجسم ملتهب

أين الفرات واين الشام والمدن

أين الكنابة يا ابن العاص والنسب

أين الشعوب التي باتت مشتتة

أين الضمير وأين كل ما كتبوا

تبت عروش غدا للجور منهجها

في قبضة الضيم بات الكل ينتحب

مالي أرى جرحا طالت طبابته

من شدة الداء ام فقد ما يطب

أين العراق واين الشام والمدن

أين الشيوخ ومن للحق ينتصب

أين الشعوب وأين حب أطلسنا

من ثورة المجد كان النصر يقترب

أين الحجاز واين الكوت والقطر

أين الشئابيب في عمان إذا ركبوا

أين الملوك في وهران من زمن

أين الرباط واين الحكم ينتسب

اه بلادي يا خضراء مقحلة

هل جف ماء وذاك النهر ينسكب؟

 أم المعارك في الأكناف تدعوكم

لبوا النداء وخلي الهود يعتتبوا

حرر ضميرك من خذلان واقعنا

وانصر أخاك فهذا الحق يغتصب

 

هذه الصفحة “الخاطرة النثرية” مخصّصة للمشاركات والمساهمات الأدبية في موسوعة “غزة كفاح وجراح” الواردة إلى بيت فلسطين للثقافة

 https://palfcul.org/?p=9033الرابط المختصر

 

Font Resize