23 July, 2024

على حينِ غزّة – قصيدة للشاعر علي جمعة الكعود

قصيدة للشاعر علي جمعة الكعود بعنوان “على حينِ غزّة” ضمن موسوعة “غزة كفاح وجراح”

ثلاثةُ أحرفٍ … طابورُ قتلى                      وموتٌ لم يكنْ كالموتِ سهلا

وغزّةُ تحضنُ الأنقاضَ قهراً                      وتحضنُ أذرعُ الأنقاضِ طفلا

فلا الأكفانُ تُفصحُ عن بياضٍ                        ولا الآياتُ بعد الموتِ تُتلى

وغزّةُ ترتدي الأحلامَ ليلاً                            وتلبسُ في النَّهارِ ثيابَ ثكلى

تُساقُ لذبحها اليوميِّ لمّا                              تولّاها الرَّدى فيمن تولّى

تُغاثُ بموتِها وقدِ استغاثتْ                           بمن دفقوا عليها الماءَ مُهلا

يراودُها السَّلامُ وحينَ همّتْ                         إليهِ، كانتِ الخطواتُ خجلى

أصابتْها عيونٌ من عدوٍّ                             حقودٍ، بالعَمى يا ربِّ تُبلى

يسوعُ بطهرِها القدسيِّ أوحى                      ونورُ المصطفى فيها تجلّى

دمُ الشُّهداءِ منتفضٌ ينادي:                         شبعْنا يا صلاحَ الدينِ ذُلّا

فما عادَ النَّسيمُ يزورُ فجراً                        ولا عادَ الصَّباحُ يفوحُ طَلّا

وغزّةُ ما لها في الكونِ ثانٍ                      عروسٌ في الدِّماءِ تميسُ دِلّا

بحنّاءٍ، وفي دمِها استحمّتْ                      لتلقى في خضمِّ العرسِ ويلا

ومنذُ النَّكبةِ السَّوداءِ ظلّتْ                      كوابيسُ الحروبِ تمرُّ عجلى

فلسطيني يثورُ، وكانَ أعتى                   سلاحٍ عندهُ قوساً ونُبلا

رهانُ صمودِهِ الأزليِّ ظلمٌ                    تجرَّعهُ على مضضٍ وظَلّا

وقد شابت مطالبهُ، وشابتْ                     شعاراتُ الجدودِ: نريدُ حلّا

وغزّةُ شامةٌ في جيْدِ أرضٍ                     وكم طاغٍ مدى التاريخِ ولّى

وللأعداءِ في فمها نداءٌ:                        أعيدوا الأرضَ ثانيةً.. وإلّا

الرابط المختصر:  https://palfcul.org/?p=8621

 

Font Resize