6 December, 2022

زقاق المدق: من هنا بدأت عالمية محفوظ

زقاق المدق هي الرواية الأولى التي تمت ترجمتها لنجيب محفوظ، ومن بعدها بدأت سلسلة الترجمة لباقي أعماله، وتعد أيضاً أولى الروايات العربية التي دخلت السينما العالمية عن طريق فيلم مكسيكي تم إنتاجه في عام 1994 بعنوان حارات المعجزات.

“ثم إن هناك أموراً لا يُمكن أن تُنسى”.

عبارة ساكنة بين ثنايا ثلاثية محفوظ وكأنها تتحدث عن نفسها، فالثلاثية كانت من الروايات الهامة التي لا يمكن نسيانها أبداً، فقد جلبت للأديب الراحل شهرة ملموسة في مصر مع صدورها عام 1957، وتعتبر أيضاً من أولى الروايات التي تمت ترجمتها من أعماله، وتلك السلسلة التي تتكون من ثلاثة أجزاء (بين القصرين، قصر الشوق، السكرية) صُنفت ضمن أفضل مئة رواية عربية طبقاً لتصنيف اتحاد الكتاب العرب.

 تُرجمت للمرة الأولى للغة الفرنسية، ولكن بعد أن حصل محفوظ على جائزة نوبل عام 1988 تُرجمت إلى العديد من اللغات الأخرى.

Font Resize