8 December, 2022

ما لِلْكُوَيْتِ ؟! شعر الدكتور/ عبدالرزاق حسين

ما لِلْكُوَيْتِ ؟!
شعر الدكتور/ عبدالرزاق حسين
في رثاءالشيخ أحمد القطان الذي كُنَّا نتسابق لسماع خطبه ، تغمَّد الله روحه بواسع رحمته ، وجزاه عن الإسلام والمسلمين والمسجد الأقصى الذي كان المدافع الصلب عنه ، خير الجزاء .
ما لِلْكُوَيْتِ الوجهُ مُرْبَدُّ                                   وعَلا الأَسى قَسَماتِهِ يَبْدو
وَشحوبُ لَوْنٍ زادَ فيهِ أَسى                            والعَهْدُ أَنَّ بهاءَهُ وَقْدُ
هذي الدُّموعُ الساكباتُ بِهِ                             مِنْ حُرْقَةٍ فَتَخَدَّدَ الخَدُّ
والصَّوْتُ ما لِلصَّوْتِ مِنْكَ خَبا                            صوتٌ على الفصحاءِ يَعْتَدُّ
والجِسْمُ مِنْ وَهَنٍ بِهِ يَشْكو                           وَعيونُهُ مِنْ حُزْنِها رُمْدُ
مِنْ حَوْلِهِ الدُّنْيا القتامُ بِها                              وَعُبابُ موجٍ زادَهُ المَدُّ
ما لِلْكُوَيْتِ نَهارُهُ عَكِرٌ                                    والَّليلُ مُشْتَدٌ وَمُسْوَدُّ
أَيَكونُ عِشْقًا قَدْ أَلَمَّ بهِ                                  أَمْ ذاكَ ـ لا أَدْري ـ أَهُو الوَجْدُ ؟
أَمْ ذاكَ خطبٌ زادَهُ بَرَحًا                                 قالوا بأحمدَ ضَمَّهُ الَّلحْدُ
قالَ النَّعِيُّ خطيبُ مِنْبَرِها                               قَدْ غالَهُ ـ يا لَوْعتي ـ الفَقْدُ
مَنْ كانَ يَحْدو مَجْدَ أُمَّتِنا                                 يَنْعاهُ فينا العِزُّ والمَجْدُ
همٌّ أَطافَ بِنا فَأَرَّقنا                                       هَمٌّ لِفَقْدٍ ما لَهُ حَدُّ
مِنْ فَقْدِ أَحْمَدَ وَجْدُنا شُعَلٌ                              نارٌ حواها الصَّدْرُ والكَبْدُ
بي مِثْلُ ما بِكَ يا كُوَيْتُ أَنا                               حُزْني لِمَنْ فارقْتَ يَشْتَدُّ
وَسِهامُ هَمِّكَ إِنْ رُميتَ بِها                               لِصُدورِنا لَلنَّحْرِ تَرْتَدُّ
هَمِّي وَهَمُّكَ في الوَرى نَسَبٌ                         ذا والدٌ يَحْنو وَذا وَلَدُ
هذي المنابِرُ تَشْتَكي شَجَنًا                            هذي المساجدُ مَضَّها الفَقْدُ
فَلأَحْمَدُ القطَّانُ موْسِمُنا                                 الفارسُ المِقْدامُ والفرْدُ
للسَّمْعِ صَوْتُكَ صارَ أُغْنيةً                                وحناجِرٌ بِنشيدِهِ تَشْدو
المسجِدُ الأَقصى عليكَ غدا                             وَعَلَيْهِ آثارُ العِدى تَبْدو
فَعَجِبْتُ لِلأَقْصى يُجَلِّلُهُ                                   وكآبةٌ تَعْلوهُ تَمْتَدُّ
وَكَأَنَّهُ في حُزْنِهِ جَبَلٌ                                      أَرْكانُهُ لَتَكادُ تَنْهَدُّ
يا أَحْمَدُ الميمونُ دَعْوَتُنا                                  في يومِ حشْرٍ ضَمَّكَ الوَفْدُ
وَفْدٌ إِلى الرحمنِ يحشرُهُ                                فَلَنِعْمَ ذاكَ الوَفْدُ والوِرْدُ
فإلى جِنانٍ ما بِها نَصَبٌ                                 وَبِها النَّعيمُ مَذاقُهُ الشَّهْدُ
رَوْضاتُها حَفَّ الجمالُ بِها                                وَتَحُفُّها الأَنْهارُ والسَّعْدُ
نِعَمٌ ولا تُحْصى يَجودُ بِها                                رَبٌّ كريمٌ ما له عد

رابط مختصر||https://palfcul.org/?p=4522

Font Resize