1 December, 2022

قصيدة “شيرين ورصاص الغدر” للشاعر عبد الرزاق حسين

شعر الدكتور/ عبدالرزاق حسين

شيرينُ يا خبرًا غدا                          منهُ الجزيرةُ ناعِيَةْ
قدْ كُنْتِ أَنْتِ لنا النَّبا                        عَنْ أَرْضِنا والتَّالِيَةْ
شيرينُ جُعْبَةُ أَرْضِنا                         وحَديثُها والغاديةْ
كانتْ تفوحُ كوردةٍ                            أَنْفاسَ عِطْرٍ زاكيةْ
قد كُنْتِ نبْعًا للقلو                           بِ مسيلَها والسَّاقيةْ
لمْ تَخْشَ يومًا جُنْدَهُمْ                      لمْ تَخْشَ أَيْدٍ جانيةْ
فَعَدا عَلَيْكِ رَصاصُهُمْ                        فأَصابَ منْكِ النَّاصيةْ
ما ظَنُّنا بِعدوِّنا                               وَبِمَكْرِهِمْ يا غاليةْ ؟
المفسدونَ المرجفو                       نَ لهُمْ صفاتٌ باقيَةْ
نفثوا السُّمومَ فَحِقْدُهُمْ                   سُمٌّ كَسُمِّ أَفاعيَةْ
ففطيرُ صهيونٍ لهم                         عاداتُ جَوْرٍ جاريةْ
فَعَلى البتولِ قد افتروا                     قالاتِ سوءٍ نابيةْ
عادوا المسيحَ وأَرْجَفوا                    وسعوا لقتلِ الداعيةْ
زعموا بِكِذْبَةِ صَلْبِهِ                         مِنْ صِحَّةٍ هيَ عاريَةْ
لنبيِّنا قدْ أَشْرَعوا                           سَنُّوا السيوفَ الماضيَةْ
وَلَهُ أَعدُّوا ويحَهُمْ                           خطَطًا لِقَتْلٍ داميةْ
فالقتلُ ديدنُ دهرِهمْ                      منذُ العهودِ الماضيةْ
للأنبياءِ القاتلو                               نَ وَتِلْكَ مِنْهُمْ فاشيةْ
والقاتلونَ سيقتلو                          نَ بلِ النِّهايةُ آتيةْ
سينالُهُمْ ما نالَ مِنْ                       أُمَمٍ تَعَدَّتْ باغيةْ
فبيوتُهُمْ مِنْهُمْ خَوَتْ                      {أَعْجازُ نخلٍ خاويَةْ}
سُنَنٌ تَيَقَّنَ جَرْيُها                          سُنَنُ الإلهِ الجاريَةْ
فمصيرُهُمْ لِجَهَنَّمٍ                         وَلَهُمْ تَسَعَّرُ حاميَةْ
*****************************************
هذي العيونُ الدامعا                      تُ على وداعكِ باكيةْ
شيرينُ أُمَّتُنا التي                        بالمجدِ كانتْ كاسيةْ
وعلى الدُّنا أَعلامُها                       رَّفَّتْ كغيمٍ ساريةْ
صارتْ بفُرْقَتِها إِلى                        دركاتِ ذُلٍّ دانيةْ
لا ليسَ معْتصمٌ بها                       يُرْجى لِدَفْعِ العاديةْ
فيثورُ ثورتَهُ التي                          جاءَتْ كريحٍ عاتيةْ
قلعَتْ جُذورَ المعتدي                    لمْ تُبْقِ منهُمْ باقيةْ

عمان 9/10/1443ه الموافق 11/5/2022م

الرابط المختصر|| https://palfcul.org/?p=4394

Font Resize