20 July, 2024

قصيدة بعنوان “مَــهْــرُ القُــدس” للدكتور وليد قصّــاب

 د. وليد قصّــاب

لا يخـطـبُ الحسنـاءَ إلّا           أصْـــيَــــدٌ زاهـــي الـخِـصـالْ

قـد كـانَ أمْـهَـرها العُــلا           وحَــدا بـهـا ركْــبَ الـــجَـــلالْ

إذْ كـان  دافِـــعُ مَهْـــرِها           نسْــرًا عــلــى هــام  الــجـبـالْ

و”عـريـسُ” كلِّ نطيحةٍ            شِـبْـهُ الــرِّجــالِ من الــــرِّجـالْ

والــقدسُ حسناءُ الحِسا           نِ ومــا لــهــا أبــــدًا مــــثــالْ

ما كلُّ عِشقٍ مثلِ عِشْــ            قِ القــدسِ يُكتَــبُ أو يُــــقـــالْ

من أجــلِ عينيْها الــفِدا            من أجلِ نُصْـرتِـهــا الــنّـِـــِزالْ

مــا وُفّــِيـَتْ قـدْرًا وإنْ            يُــــبْــذلْ لــهـــا روحٌ ومـــــالْ

لــو جـئْتَها بجميعِ مـــا            فــي الأرضِ مـن أغلى الـــلّآلْ

وأتَيْــتَ مفتونًا وتنْـــــ ..          شُدُ بعْضَ لحْظاتِ الــــوِصــالْ

مـا آذَنــتْ إلا لِــمَــــنْ             قــدْ جـــالَ في الهَيْجــا وصــالْ

فـا نْظَفْ إذا مـا جِئْتَهـا            تَــبْـلُـغْ مســاعِـــيْــكَ الــمَـنــالْ

الـقُــدسُ تُـغْـلقُ بــابَــها            فـي وجـــهِ أشْــبــاهِ الـــرِّجـــالْ

القــدسُ تـنـفِي خُـبْــثَها           فـبــَنُــو الـــيــهــودِ إلـــــى زوالْ

رابط مختصر|| https://palfcul.org/?p=4576

Font Resize