6 December, 2022

غزة: ولادة جديدة لمكتبة منصور بعد تسعة أشهر من قصفها

حامد جاد

بعد تسعة أشهر بالتمام والكمال، عادت مكتبة سمير منصور للطباعة والنشر والتوزيع لتولد من جديد، متحديةً صواريخ الاحتلال التي استهدفت في الثامن عشر من أيار الماضي إجهاضها كمعلم ثقافي ينهض اليوم من تحت الرماد كطائر الفينيق بحلة جديدة.

فعلى بعد نحو مئة متر من الموقع القديم للمكتبة التي دمرتها آلة حرب الاحتلال في مثل هذا اليوم قبل تسعة أشهر، أقام منصور مكتبته الجديدة على مساحة 900 متر تشكّل أضعاف مساحة المكتبة المدمرة، تتألف من ثلاثة طوابق، فيما تضم قرابة 300 ألف كتاب لنحو 70 ألف عنوان، مقابل نحو مئة ألف كتاب لنحو ثلاثين ألف عنوان.

واعتبر منصور ان ما حظيت به مكتبته عقب تدميرها من اهتمام منقطع النظير عبر حملة دعم وتمويل متطلبات إعادة هذا المنبر للمشهد الثقافي في غزة شكل صورة حية وصادقة عن مستوى الاهتمام الدولي والمحلي بحق الشعوب في الحفاظ على مقدراتها الثقافية وحمايتها من كافة محاولات الطمس التي تمارسها القوى المعادية لهذا الحق.

وفي حديثه لـ “الأيام” قال منصور “هذه المكتبة تشكل بالنسبة لي رفيق مراحل عمري المختلفة، فمنذ أن كنت طفلاً في الرابعة عشرة ( أي قبل أربعين عاماً) عملت مع والدي في هذا المضمار الثقافي، وعايشت ثقافات مختلف القراء واهتماماتهم المتعددة، وتنقلت عبر اربعة عقود من الزمن بين رفوف الكتب التي كانت بمثابة ممرات لحياة عشتها، وعندما قصفت طائرات الاحتلال هذه المكتبة شعرت انها أرادت وضع حد لحياتي”.

ويرى منصور أن كافة المتبرعين والداعمين مادياً ولوجستياً الذين شاركوا في حملة إعادة بناء هذه المكتبة وفي مقدمتهم المحاميان الحقوقيان ماهفيش روكسانا وكلايف سميث من بريطانيا، إضافة الى مساندة الناشرين العرب وعدد كبير من المهتمين والمثقفين والمتضامنين من دول مختلفة كان لهم الفضل في العودة القوية لمكتبة سمير منصور كي تواصل دورها الثقافي في خدمة القراء والكتاب.

وكشف منصور عن اعتزامه الإعلان خلال حفل افتتاح المكتبة اليوم “الخميس” عن إطلاق جائزة منصور الثقافية لأفضل رواية للكتاب الذين سيتم طباعة ونشر وتوزيع رواياتهم من خلال مكتبته التي قامت بطباعة اعداد كبيرة من الكتب والروايات لكتاب من قطاع غزة، إضافة الى أنه سيتم تخصيص ركن من المكتبة للقراء.

ولفت منصور إلى أن عشرات آلاف الكتب الثقافية والعلمية وترجمات لروايات عالمية تدفقت لمكتبته مؤخراً استعداداً لافتتاحها، ومن المنتظر خلال الفترة القريبة القادمة شحن أعداد أخرى من الكتب استكمالاً لثمار حملة دعم ومساندة أثمرت عن نتائج بشكل فاقت تصوري وتوقعاتي.

وحظيت مكتبة منصور في مدينة غزة عقب تدميرها خلال العدوان الأخير على غزة بحملة تضامن ودعم منقطعة النظير من حيث المشاركة الواسعة من شخصيات ومهتمين من دول مختلفة ممن بادروا بالتبرع مادياً، إلى ان وصلت قيمة التبرعات من أفراد ومؤسسات لنحو 250 ألف دولار، إضافة الى جمع الكتب حيث وصلت مؤخراً شحنة قوامها 50 ألف كتاب وستتبعها شحنات أخرى من دول مختلفة.

الرابط المختصر|| https://palfcul.org/?p=4058

Font Resize