21 February, 2024

“النضال الفلسطيني: تحولاته وتحدياته”.. كتاب جديد لمركز الجزيرة للدراسات

صدر حديثا -عن مركز الجزيرة للدراسات- كتاب جديد بعنوان “النضال الفلسطيني: تحولاته وتحدياته” من تأليف مجموعة من الباحثين، وتحرير شفيق شقير الباحث بالمركز منسق وحدة دراسات المشرق العربي.

ويسعى هذا الكتاب إلى فهم الواقع الجديد للنضال الفلسطيني، منطلقًا من فكرة التسليم بتعدد ساحاته وتعدد صوره وسياقاته. ويرصد كل ساحة منها: ظروفها وتحدياتها ودينامياتها وأولوياتها، ومخرجات كل منها، باعتبارها علامات تدل على المآل الذي يتجه نحوه نضال الفلسطينيين، وانعكاساتها بما يدل على مستقبل القضية الفلسطينية نفسها.

ويأخذ بالاعتبار أن النضال الفلسطيني لم تتقرر وجهته أو تتحدد طبيعته بإرادة الفلسطينيين فحسب، بل أسهمت عوامل عدة في صياغته، بعضها يتعلق بالحلفاء والأصدقاء وأخرى بالخصوم، هذا فضلًا عن الظروف الإقليمية والدولية.

ويتضمن الكتاب 7 فصول، يركز أولها على تحولات النضال الفلسطيني في السياق العربي، آخذًا بعين الاعتبار التداعيات الإقليمية وتأثيراتها على القضية.

وتختص الفصول الخمسة التي تليه بنضال الفلسطينيين في كل ساحة من الساحات الخمس هي: الضفة، غزة، القدس، وفلسطينيو الداخل، الشتات. والغاية منها سبر واقع النضال في كل من هذه الساحات، ومراجعة أدوار الفاعلين الرئيسيين وطبيعة المعادلة التي تعتمدها كل ساحة في مواجهة إسرائيل. ويحرص الكتاب على رصد مختلف أشكال النضال الفلسطيني، ويبحث تداعيات ذلك على القضية الفلسطينية ومستقبلها.

أما الفصل السابع والأخير، فيتناول بالتحليل المحدد الإسرائيلي وتأثيراته على النضال الفلسطيني، في محاولة لفهم الدور الذي لعبته السياسات الإسرائيلية في تحديد شكل وطبيعة وأبعاد النضال الفلسطيني وما شهده من تحولات عبر تاريخه.

واعتمد الباحثون في فصولهم إطارًا موحدًا في الطرح، لتصب جهودهم في اتجاه واحد يرصد التغيرات والتحولات التي يشهدها النضال الفلسطيني. من ذلك، التركيز على ترسيم وتحليل أدوار الفاعلين الأساسيين واتجاهاتهم السياسية والأيديولوجية، على الصعيد الوطني الفلسطيني والمناطقي.

كما سعى المشاركون بهذا العمل إلى إعادة تعريف المصالح الفلسطينية في كل ساحة من ساحات النضال الفلسطيني، في ضوء المصلحة الوطنية كما يراها كل طرف أو تراها كل ساحة، لما في ذلك من أهمية في تحديد أشكال النضال وتحديد العلاقة مع إسرائيل، بل وتحديد الموقف والرؤية من “عملية السلام” ومستقبلها.

وقد أخذت كل الفصول بعين الاعتبار القراءة الخاصة بالبيئة الخارجية والعالم العربي من قبل الأطراف الفلسطينية الأساسية، لأنها أحد المفاتيح المهمة لفهم الاتجاه الذي تمضي نحوه تحولات النضال في المستقبل.

نضال مستأنف

في مقدمة الكتاب، يقول شقير إن النضال الفلسطيني شكل جزءا أساسيا من القضية، فإذا كان مطلبها هو التحرير وبناء الدولة، فإن النضال أيضًا جزء من النقاش نفسه، فأي نضال ينبغي أن ينتهجه الفلسطينيون؟ وما أولوياته؟ وأي تحرير يهدفون إليه: هل تحرير كل فلسطين أو بعضها؟ وما طبيعة الدولة التي يسعون لإقامتها، أو المشاركة فيها، أو العيش في ظلها؟

وهكذا يبدو نضال الفلسطينيين، وكأن الاحتلال بدأ بالأمس وليس منذ أكثر من 75 عاما. ولكن أيضًا، يبدو أن النضال الفلسطيني وكأنه يبدأ كل يوم من جديد مع كل مواجهة سواء على الصعيد الشعبي أو الفصائلي، فهو يلقى التفافا ومؤازرة من عموم الشعب الفلسطيني في كل ساحاته وحيث وجد، ودائما يجد طريقا للبقاء والاستمرار رغم كل التحديات الداخلية أو الخارجية، بحسب محرر الكتاب.

تحدي الانقسام

وبحسب شقير، يبقى أبرز تحد هو الانقسام الفلسطيني خاصة بين الضفة وغزة، والذي جاء لأسباب تتصل بالخلافات بين حماس ومن معها من جهة، والسلطة وحركة فتح ومن معهما من جهة أخرى، إلا أنه بطريقة ما فتح بابا لإضفاء شرعية واقعية على “تعدد الساحات” المختلفة، استجابة لحاجات الفلسطينيين أو للتأقلم مع الظروف التي تفرض عليهم، ولتجاوز القيود والحواجز التي تفرضها الخلافات الفلسطينية الفلسطينية، ومن رحم نفس هذا التحدي، يتجدد السعي لتوحيد ساحات “المقاومة” بالبحث عن محاور تتجاوز فلسطين وتتسبب في اختلاف مواقف الفلسطينيين أنفسهم منها.

وفي المقابل، تتجدد مساع متواضعة لاجتراح حلول جديدة على صعيد تفعيل عملية السلام” في ظل تراجع “حل الدولتين” إن لم يكن احتضاره.

على الصعيد العربي، كان نضال الفلسطينيين في السابق يلقى احتضانا واسعا من النظام العربي الرسمي، وكان استمراره يحظى برعاية واسعة وإجماع شعبي فاعل.

ولكن هذا الموقف تراجع بشكل كبير، في بعديه الرسمي والشعبي، حتى بات عبء القضية الأعظم يقع اليوم على كاهل الفلسطينيين وحدهم، الضفة وغزة والقدس والداخل الإسرائيلي وفي الشتات والمهجر.

فمنذ أحداث الربيع العربي، شهدت البيئة العربية والإسلامية انقساما حول مختلف القضايا بدأت حدته تتراجع مؤخرا. والواضح أن أولويات كثيرة تقدمت على جدول أعمال وسلم حاجات دول المنطقة، ليست القضية الفلسطينية على الأغلب في مقدمتها، بحسب مقدم الكتاب ومحرره.

ووفق شقير، لم تعد إسرائيل الدولة المنبوذة أو المعزولة في المنطقة العربية والإسلامية، إذ تتمتع اليوم بعلاقات متقدمة مع عدد من الدول العربية والإسلامية، وقد حققت تقدما في مواجهة “الحق الفلسطيني” وفرضت معادلات جديدة على الفلسطينيين تتجاوز اتفاق أوسلو” وتتناقض مع جوهر “حل الدولتين” خاصة بعد خطة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب “لسلام” الشرق الأوسط، المعروفة بـ “صفقة القرن” ولم يعد من السهل الحديث عن “نضال فلسطيني” برؤية وطنية واحدة أو يستظل بموقف عربي واحد.

ولقراءة الكتاب وتحميله يرجى (الضغط هنا).

المصدر : مركز الجزيرة للدراسات
رابط مختصر // https://palfcul.org/?p=7038
Font Resize