7 December, 2022

الموت يغيب الأديب والناقد الفلسطيني السوري “حسام أمين الخطيب”

فايز أبو عيد – اسطنبول 

غيب الموت، اليوم الأربعاء 16 تشرين الثاني/ نوفمبر، الأديب والناقد الفلسطيني السوري الدكتور ” حسام أمين عبد الله الخطيب” في العاصمة القطرية الدوحة عن عمر ناهز 90 عاماً، قضاها في خدمة الأدب والثقافة العربية، والقضية الفلسطينية

يعد الراحل أحد النقاد الذين عاصروا الحركة الأدبية الفلسطينية، حيث ولد في مدينة طبريا يوم 10/5/1932، وهجّر منها عام 1948 بعد أحداث النكبة الفلسطينيّة، وهو مدرّس لغة عربية في المدارس الثانوية، رئيس تحرير مجلّة المعلّم العربي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظّمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة الشؤون الثقافية والتربوية، رئيس قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة دمشق، معاون وزير التعليم العالي، أستاذ في جامعة دمشق. وعضو كل من اتحاد الكتّاب العرب، واتحاد الكتّاب الفلسطينيين، والرابطة الدولية للأدب المقارن، بودابست، ونقابة المعلمين، دمشق. زار أكثر من مرة جل البلدان العربية كما زار الهند واليابان والولايات المتحدة الأميركية والفيلبين، وجلّ البلدان الأوروبية. متزوج وله ابن وابنتان.

شغل الخطيب مناصب عديدة منها: عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة الشؤون الثقافية والتربوية من عام 1969 وحتى عام 1971 وأصبح الأمين المساعد للاتحاد البرلماني العربي من عام 1977 حتى 1983، ومستشاراً في رئاسة الدولة بسوريا من 1966-1970، وأستاذاً للأدب المقارن والنقد في جامعة دمشق من 1970-1990.

شارك في العديد من المؤتمرات الأدبية والثقافية العربية والدولية، شملت حوالي مئة وخمسين في عواصم العالم المختلفة، كما حصل على جوائز ومنح علمية وتم تكريمه في العديد من المحافل الأدبية والعلمية بمختلف بلدان العالم.

للراحل أكثر من 30 كتاباً في النقد والبحث الأدبي والتجديد اللغوي والتربية والترجمة، ويعد من أبرز دارسي الأدب الفلسطيني الحديث وناقديه.

رابط الخبر ||https://palfcul.org/?p=5890

Font Resize