20 July, 2024

«أمي وأعرفها»: رواية أجيال ولدوا بعد نكبتين

صدر للكاتب أحمد طمليه رواية بعنوان «أمي وأعرفها» عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر.
جاءت الرواية في 184 صفحة، تفترض حيا في العاصمة الأردنية عمان، يعيش فيه من تهجر من فلسطين، سواء أعقاب نكبة 1948 أو نكسة 1967، وترصد ظروفهم الاجتماعية، من خلال التركيز على شاب حالم يحلم بامرأة في البال، فيما يعيش من حوله شقاء الشتات.
تعبر عن هذا الشقاء ثلاثة أجيال فلسطينية، اختلف حالها في التعبير عن شتاتها. يتزامن ذلك مع أزمة الخليج (1990) وكيف كان انعكاسها على أهل الحي. تظهر في الحي مشاعر الناس البسطاء: أحلامهم، طموحاتهم، ثم كيف نحتوا مسار حياتهم بعيدا عن فلسطين. تظهر الأم في الرواية تلعب دور البطولة، من خلال قبضها على حلم العودة، وإصرارها على إنجاب جيل محترم، يعرف ما له وما عليه. جيل له الحياة عليه أن يعيشها بكل حب، وعليه واجب عليه أن يقدمه بكل تضحية.
الناقد عدنان مدانات، كتب على الغلاف الخلفي للرواية: رواية رشيقة الجمل، عميقة المعنى، أشخاصها جدليون، متناقضون، كما الحياة. هي رواية أجيال ولدوا بعد نكبتين: نكبة فلسطين، ونكبة غزو العراق. وإلى حد ما هي رواية عن قداسة الأم.

المصدر..  القدس العربي

رابط مختصر||https://palfcul.org/?p=6811

Font Resize